الخبر المصرى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» التحليل الفني للعملات ليوم الخميس 21-04- 2016 OtmFx
الخميس أبريل 21, 2016 10:05 am من طرف OtmFX

» تحليل زوج اليورو دولار اليوم الاثنين 18-4-2016 من OtmFX
الإثنين أبريل 18, 2016 9:42 am من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الجمعة 15-04- 2016 OtmFx
الجمعة أبريل 15, 2016 12:07 pm من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الاربعاء 13-04- 2016 OtmFx
الأربعاء أبريل 13, 2016 11:10 am من طرف OtmFX

» التحليل اليومي للعملات ليوم 7-4-2016 من OtmFX
الخميس أبريل 07, 2016 11:37 am من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الجمعة 01-04- 2016 OtmFx
الجمعة أبريل 01, 2016 11:26 am من طرف OtmFX

» ما هى أفضل شركة لتجارة الفوركس؟؟؟؟
الثلاثاء مارس 29, 2016 4:20 pm من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الاربعاء 23-03- 2016 OtmFx
الأربعاء مارس 23, 2016 10:58 am من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الثلاثاء 15-03- 2016 OtmFx
الثلاثاء مارس 15, 2016 1:15 pm من طرف OtmFX

» التحليل الفني للذهب والعملات اليوم14-3-2016من OtmFX
الإثنين مارس 14, 2016 10:50 am من طرف OtmFX

» تحليل زوج اليورو دولار اليوم11-3-2016 من OtmFX
الجمعة مارس 11, 2016 11:47 am من طرف OtmFX

»  أفضل التوصيات ربحية وأقلها مخاطرة
الخميس مارس 10, 2016 11:20 pm من طرف OtmFX

» التحليل اليومي للعملات ليوم 9-3-2016 من OtmFX
الأربعاء مارس 09, 2016 10:14 am من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الاثنين 07-03- 2016 OtmFx
الإثنين مارس 07, 2016 10:17 am من طرف OtmFX

» التحليل الفني للعملات ليوم الجمعة 04-03- 2016 OtmFx
الجمعة مارس 04, 2016 1:12 pm من طرف OtmFX

تبادل اعلانات
جريدة
دخول

لقد نسيت كلمة السر


العبادة والسلوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العبادة والسلوك

مُساهمة  مستر خاالد في الجمعة نوفمبر 16, 2007 3:03 am

المسلم الحق بين العبادة والسلوك

أحمد مخيمر

الاربعاء 04 ذو القعدة 1428 الموافق 14 نوفمبر 2007







لقد بين المولى سبحانه الغاية والهدف من خلق الإنسان بقوله سبحانه: [ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ] [الذاريات:56 ] فحصرها وقصرها سبحانه على عبادته ومن هنا كان مفهوم العبادة شامل لايقتصر على ركعات تؤدى ولا ساعات تصام ولا نصاب مالي يزكى به إنما هي منهج تعبدي شامل يغطى سلوك الإنسان ومعاملاته في كافة الأحوال من حركات وسكنات من أقوال وأفعال مصداقا لقول الله تعالى:[قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ] [الأنعام: 162،163 ] ولذلك كانت بعثة النبي صلى الله عليه وسلم لإتمام مكارم الأخلاق " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" رواه أحمد والحاكم عن أبي هريرة وكان جماع التقوى وهى محصلة العبادة السوية مخالقة الناس بالأخلاق الحسنة: "اتق الله حيثما كنت، واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن" رواه أحمد و الترمذي، وقال: حديث حسن.

ولو وقفنا مع نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية لوجدناها تؤكد وبقوة على العلاقة الترابطية بين الشعائر التعبدية والسلوك القولي والفعلي للمتعبد ليصير الإنسان المسلم ترجمة حقيقية لعبادته وتوحيده لله ويمكن استعراض هذا الترابط في بعض العبادات:

· التلازم بين عبادتي الصلاة والزكاة وأخلاق الوفاء بالعهد والصبر:

قال الله تعالى: [وَأَقَامَ الصَّلاةَ وآتَى الزَّكَاةَ وَالْـمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْـمُتَّقُون] [البقرة: 177].

· التلازم بين عبادتي الصلاة والزكاة وسلوك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

قال تعالى: [الَّذِينَ إن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْـمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْـمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ] [الحج: 41].

· ثمرة عبادة الصلاة: خلق الانتهاء عن الفحشاء والمنكر:

قال تعالى:[إنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْـمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُون] [العنكبوت: 45].

· التلازم بين عبادتي الصلاة والزكاة وخلق النصح والإرشاد:

عـن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عـنه قال: " بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم ". متفق عليه

· التلازم بين عبادتي الصلاة والزكاة وخلق صلة الرحم:

حدثنا أبو أيوب؛ أن أعرابيا عرض لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في سفر‏،‏ فأخذ بخطام ناقته أو بزمامها‏، ثم قال‏: يا رسول الله‏!‏ أو يا محمد‏!‏ أخبرني بما يقربني من الجنة وما يباعدني من النار‏، قال‏:‏ فكف النبي صلى الله عليه وسلم‏، ثم نظر في أصحابه، ثم قال‏:‏ ‏"‏لقد وفق أو لقد هدي‏"‏ قال ‏"‏كيف قلت‏؟‏‏"‏ قال‏:‏ فأعاد‏.‏ فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏تعبد الله لا تشرك به شيئا‏، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة‏،‏ وتصل الرحم". متفق عليه

· التلازم بين عبادتي الصلاة والصيام و التزام حدود الحلال والحرام:

عن أبي عبدالله جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنهما، أن رجلا سأل رسول الله عليه وسلم فقال: " أرأيت إذا صليت الصلوات المكتوبات، وصمت رمضان، وأحللت الحلال، وحرمت الحرام، ولم أزد على ذلك شيئا، أأدخل الجنة؟ "، قال : " نعم " رواه مسلم من رواية أبي الزبير عن جابر وزاد في آخره قال والله لا أزيد عن ذلك شيئًا

· من لوازم عبادة الصيام اجتناب قول الزور:

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة بأن يدع طعامه وشرابه" رواه البخاري .

· من لوازم عبادة الحج اجتناب الرفث والفسوق والجدال:

قال الله تعالى:[الْـحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْـحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْـحَجِ] [البقرة: 197].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من حج ولم يرفث ولم يفسق غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه" رواه الترمذي وفي لفظ (رجع كيوم ولدته أمه) رواه البخاري ومسلم..

إن الأخلاق السيئة والسلوك السلبي لا يشيرا إلى أن العبادة لا تؤدى على الوجه الأكمل فقط، بل قد ينقل ثواب العبادة إلى المتضرر من هذا السلوك والخلق الفاحش، ويُدخل صاحبه النار، أو يبعده عن الله.

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "أتدرون ما المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، فقال: إن المفلس من أمتي: من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم، فطُرحت عليه، ثم طُرح في النار". رواه مسلم

وعن أبي هريرة رضــي الله عنه قال: قيــل للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله! إن فلانة تقوم الليل، وتصوم النهار، وتفعل، وتتصدق، وتـؤذي جــيرانها بلسانها؟ قال رســـول الله -صلى الله عليه وسلم: "لا خير فيها هي من أهل النار". رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني.

وروي عن ابن عباس قول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله إلا بعداً". ابن تيمية في " كتاب الإيمان " ( ص 12).

لذلك فالمسلم الحق دائما تترجم حركاته وسكناته، غدوته وروحته، أقواله وأفعاله، وجميع أخلاقه وسلوكه ما أتى من صلاة وصيام، من ركوع وسجود، من تبتل وخشوع، من تلاوة وذكر، مصداقا لقول الله تعالى:[إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ][الأنفال:2].

مستر خاالد
عضو نشط
عضو نشط

عدد الرسائل : 13
نقاط : 18720
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى